جائزة نوبل تتوج بالشاعر بغداد سايح

تُشرّفت جائزة نوبل بعدما تجت بتصدّر الشاعر ” بغداد سايح ” ملِكا عنها، حيث صرح اليوم شاعر الأعراس و حفلات عيد الميلاد و الختان … و سفاح الجوائز الأدبية .. أن جائزة نوبل للأدب قد توجت به و أنها اختارته لما له من سمعة جيدة بعد تزكية تلقاها من طرف الكاتبة ” أحلام مستغانمي “.

و كشف ” السايح ” عن ألبومه الجديد … – عفوا خطأ مطبعي – نقصد روايته الجديدة المعنونة ب” بركوكس بالحليب وعليه الزبدة شدوني لا نطيح من فوق العودة”، والتي من المنتظر أن تكتسح المشهد الثقافي العربي و تحقق نجاحا باهرا بعد ترشيحها لجائزة كتارا والبوكر . .
وكان الشاعر العظيم بغداد سايح قد كتب قصائد شعرية تعجز 6 أجهزة استخبارات عن فك شفراتها … وذلك كي يوحي إلى القارئ أنه أمام طلاسم لفك السحر لكن مع ذلك تمكن أن ” يريزارفي ” مكانا له في الساحة الثقافية  بفضل الخطوط الجوية ” الإسهالية ” في الكتابة، والتي لا يقتطِع تأشيرتها عادة إلّا من لديه كمّ من الغائط الفِكري يكفي لإشباع التُربة الفلاحية عبر الوطن بمواد سمادية … ليتحقّق الإكتفاء ” الفِكري ” من رائحة النتن الثقافي التي أصابت المشهد الوطني اليوم.

  • قاديروف

 

1 Comment

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*