إبرام عقد شراكة مع السلطة كي تصبح جوانفيل محلّ قذف من طرف الشعب الجزائري عِوض النظام

عقد تجمّع ” جوانفيل ” للإعلام والاتصال والميديا .. شراكة مع السلطة الانتقالية الحالية بالجزائر، وذلك لتصبح جوانفيل في مرمى سب وشتم الشعب الجزائري بدلا من شتم مصدر المأساة الذي هو النظام !، حيث قبِل الطرفان إبرام العقد مع توفّر جميع الشروط اللازمة … عدا توفّر شرط الأهلية العقلية من قبل جوانفيل، وهو الشرط الذي تعهّدت السلطة بالتغطية عليه والتكفّل به قانونيا مثلما فعلت سابقا مع مؤسسات إعلامية أكثر أهمية.

وضمن الأجواء الاحتفالية، أكّد مالك المُجمّع وهو ثمِلٌ على طاولة رئيس الوزراء أن : ” شراكات من هذا النوع بإمكانها أن توصل البلاد إلى برّ الأمان، تخيّلوا الشعب الجزائري يتّهم جوانفيل بأنّها سبب مأساة الوطن عِوض أن يتّهم صديقي هذا بأنّه السبب وراء كُل المشاكل ( ويضرب مالك جوانفيل رئيس الوزراء على ظهره )، أوَ ليست ذُروة التمويه ؟ “، ليردّ رئيس الوُزراء عليه : ” نحن كحكومة …نستخدم أيّ شيء من أجل البقاء في مراتبنا المرموقة هذه، ولو كلّفنا ذلك إحداث فتنة بين الشعب، نحن كحكومة نؤمن بأنّ البقاء للأقوى والأقذر … لذلك فإنّنا نعمل جاهدا على أن نكون الأوسَخ في تاريخ البشرية من خلال كُلّ قراراتنا واجتهاداتنا اليومية “.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*